[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


في إطار الاهتمام بدمشق القديمة وتراثها وأصالتها وإدراكاً لأهميتها في جذب السياح تم أمس الاربعاء افتتاح 11 فندقاً تراثياً بمناسبة أعياد نيسان ، وبكلفة استثمارية تجاوزت المليار ليرة سورية حيث تم ترميم وتأهيل عدد من البيوت الدمشقية القديمة مع المحافظة على نمطها وطرازها العمراني القديم .
وقال وزير السياحة الدكتور " سعد الله آغا القلعة " في تصريح للصحفيين إن عدد السياح القادمين إلى سورية خلال الربع الأول من العام الحالي ازداد بنسبة 71 بالمئة عن الربع الأول من عام 2009 ، لافتاً إلى أن سورية ستشهد افتتاح مشاريع استثمارية سياحية هامة خلال العام الحالي .

وبين " القلعة " أن مجموع الأسرة الموجودة في سورية تجاوز 50 ألف سرير وأن 68 الف سرير قيد الإنشاء كجزء من رفد تطور الخدمات السياحية مضيفاً أن الاستثمار في المجال السياحي يشهد إقبالاً جيداً وحقق نتائج طيبة على أرض الواقع ما حرض على الإقبال السياحي الكبير الذي تشهده سورية.

وأشار وزير السياحة إلى أن هذه المنشآت تفسح المجال لملايين الناس والسياح للتعرف على تراث وأصالة دمشق مبيناً أن تأهيل وترميم هذه البيوت التراثية يتم بالتنسيق مع محافظة دمشق ووفق مخطط توجيهي يهدف إلى إغناء المدينة القديمة والمحافظة على أهلها واسواقها ونمط عمارتها.

بدوره قال المهندس " فيصل نجاتي " مدير سياحة دمشق إن افتتاح 11 فندقاً تراثياً اليوم تشكل خطوة هامة في طريق تطوير الواقع السياحي في سورية وهذا يعكس التطور الذي تشهده دمشق والمدن السورية الأخرى على صعيد الواقع السياحي وبكل أشكاله من السياحة البيئية والدينية والثقافية.

وأكد " نجاتي " وجود لجنة مختصة تضم أعضاء من وزارة السياحة والآثار والأوقاف والجمعيات الأهلية تشرف على أعمال الترميم والبناء والترخيص في مدينة دمشق القديمة وفق خطة مرسومة ومتكاملة تحافظ على هوية المدينة القديمة وتغنيها ببعد سياحي وحضاري جديد مشيراً إلى أن دمشق اليوم تصنف من المدن السياحية الأولى في العالم نتيجة لما تتميز به من أصالة وتاريخ وحضور مميز.


ومن جهته قال المهندس " أمجد الرز " مدير مدينة دمشق القديمة إن جميع الفنادق التراثية التي تم ترميمها وتأهيلها كمنشآت سياحية وفنادق تراثية كانت عبارة عن بيوت مهدمة أو مهجورة تمت إعادة بنائها وإحيائها على نمط العمارة الدمشقية القديمة وذلك باستخدام مواد البناء الأصلية والحفاظ على الطراز المعماري القديم لافتاً إلى أن تأهيل البنية التحتية والمحافظة على هوية المدينة القديمة هي من الأولويات التي تقوم بها مديرية مدينة دمشق القديمة .


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[/center]

[/size]